تفاصيل فرض الاقامة الجبرية على محمد بن نايف ولي العهد السابق ؟؟؟

تفاصيل فرض الاقامة الجبرية على محمد بن نايف ولي العهد السابق ؟؟؟
| بواسطة : فايز نوف | بتاريخ 15 يوليو, 2017

نقلت وكالة رويترز عن مسؤول سعودي نفيه ما تردد من أنباء عن تحديد إقامة ولي العهد السابق الأميرمحمد بن نايف في القصر ومنعه من السفر للخارج، بعد استبداله بابن عمه الأمير محمد بن سلمان.
وردا على سؤال بشأن التقرير الذي نشرته صحيفة نيويورك تايمز، قال المسؤول السعودي “إن هذا ليس صحيحا مئة في المئة”.
وكانت نيويورك تايمز أفادت بأن ولي العهد السابق الذي تم عزله أخيرا قد مُنع من مغادرة المملكة وحُددت إقامته في قصره بمدينة جدة، وذلك استنادا إلى أربعة مسؤولين أميركيين حاليين وسابقين، بالإضافة إلى سعوديين مقربين من العائلة الحاكمة.
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين رفضوا الكشف عن هوياتهم أن القيود المفروضة على الأمير محمد بن نايف -الذي كان حتى الأسبوع الماضي وليا للعهد ويقود جهاز الأمن الداخلي في المملكة- تهدف إلى الحد من أي معارضة محتملة لولي العهد الجديد محمد بن سلمان.
ولم يكن من الواضح استنادا إلى الصحيفة إلى أي مدى ستظل القيود الجديدة قائمة، غير أن مستشارا في البلاط الملكي السعودي أحال أي استفسارات للصحيفة إلى وزارة الإعلام، التي لم يكن بالإمكان الاتصال بمسؤوليها فورا للتعليق أمس الأربعاء.
كما نقلت الصحيفة عن مسؤول بارز في الخارجية السعودية تم الاتصال به هاتفيا ليلة أمس وصفه هذه الرواية بأنها خاطئة ولا أساس لها من الصحة.
وسبق أن نشرت وسائل الإعلام الرسمية السعودية لقطات يظهر فيها الأمير محمد وهو يقبل يد ابن عمه الأكبر بن نايف الذي زاره لتهنئته.
ظهر منذٌ قليل بعض الأخبار المختلفة في العديد من الصحف الإخباراية الكبري مثل مجلة نيويورك تايمز أنه بعد ثلاثة أسابيع من القرارات الملكية في المملكة العربية السعودية ، يخطط بعض الضباط لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية بالتعاون مع ولي العهد السابق محمد بن نايف وبعض الأمراء السعوديين خطة الانقلاب الشديد ضد الأمير محمد بن سلمان.
هذا علي الناحية الأخري فقد أشارت دورية الفرنسية الاستخباراتية “أنتليجنس أونلاين” في رقمها 780 إلى أن محمد بن نايف التقى بوزير الأمن الداخلي الأميركي جون كيلي ومستشار دونالد ترامب لمكافحة الإرهاب توماس بوسرت، تعبيرًا عن دعم الجهاز الأمني في الولايات المتحدة لولي العهد السعودي السابق، وهي مُكمِّلة للتكريم الذي حصل عليه بتلقيه ميدالية وكالة المخابرات المركزية الأميركية قبل أسابيع.
كذلك علي الجانب الأخر فقد ذكرت هذه الدورية في رقمها 781 أن بعض المسؤولين في المخابرات الأمريكية توجهوا في الأسابيع الأخيرة نحو السعودية لتعزيز التعاون مع السعودية وتقديم الدعم اللازم لولي العهد السابق محمد بن نايف.
محمد بن سلمان يقوم بسلب اخر منصب رفيع المستوي من محمد بن نايف
علي الجانب الأخر فقد أشارت وسائل إعلام في المملكة العربية السعودية وعدد من الدول العربية إلى أن ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، ربما يكون قد أخذ منصبا رفيعا آخر من ولي العهد السابق، الأمير محمد بن نايف.
وأظهرت الصور التي نشرتها وكالة الأنباء السعودية الرسمية “واس” بن سلمان وهو يترأس اجتماعا لمجلس الشؤون السياسية والأمنية ، وكان الأمير محمد بن نايف يترأس مجلس الشؤون السياسية والأمنية، ولم يعلن الديوان الملكي أو تنشر وكالة الأنباء الرسمية أي أنباء عن إعفائه عن منصبه، كما لم يصدر أي قرار رسمي بتعيين بن سلمان بدلا منه في رئاسة المجلس.
ونشر بدر العساكر، مدير مكتب محمد بن سلمان، صورة ولي العهد في الاجتماع، عبر حسابه على تويتر، وكتب عليها تعليقا “سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان يرأس في جدة اجتماع مجلس الشؤون السياسية والأمنية”.​
يذكر أن بن سلمان يتولى بجانب ولاية العهد بعد إعفاء بن نايف، مناصب وزارة الدفاع، ورئاسة مجلس الشؤون الاقتصادية والتنموية.
علي الجانب الاخر فقد كان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز قد استحدث مجلسي الشؤون الاقتصادية والتنموية، والشؤون السياسية والأمنية عام 2015.
عاجل :اطلاق نار على محمد بن سلمان في مدينة الرياض “شاهد
بين وأظهر الدكتور حزام الحزام المختص في الشؤون الدولية والشأن السياسي معلومات عن خلافات تشهدها العائلة الحاكمة في السعودية, متحديا الاستخبارات السعودية أن تنكر ما يقوله.
وقال الخبير السعودي في سلسلة تغريدات على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.. إن عدم ظهور محمد بن سلمان “ولي العهد السعودي الجديد”, في المشهد حتى الان منذ تعيينه ولي للعهد بناء على الاوضاع المشتحنه داخل الأسرة الحاكمة.
وأضاف الحزام قائلاً ” بؤره الخلاف بين الأجنحة المتصارعة داخل أسره الحكم قد تفاقمت بعد تعيين محمد بن سلمان وما حدث بعد ذلك ان احد ابناء مقرن بن عبدالعزيز قد قام بإطلاق النار على محمد بن سلمان واحد اخوته الذي أصيب أصابه بالغه بينما تعرض محمد لطلقه في ساعده الأيسر “.
وفق ما كشف وأشار الخبير السعودي إلى أن ما يتداول عن مقاطع وصور لمحمد بن سلمان في هذا الوقت، غير صحيحه .. وهي من انتاج الديوان الملكي . ولفت كذلك إلى أن الاوضاع إلى الآن ملتهبه، واجتماعات الأسرة الحاكمة لا تكاد تتوقف حتى الخروج بحل توافقي يعمل على استقرارها .
وختم حديثه بالقول ” المعلومات المذكورة، اتحدى الملك سلمان شخصياً ان ينفيها .. وشكراً “.
وكانت تقارير اعلامية تحدثت عن أن الأميرين مقرن ومتعب لم يصوتا لابن سلمان في “البيعة” التي تولى فيها ولاية العهد خلفا لـ” محمد بن نايف” الذي جرى عزله لتتكشف التفاصيل فيما بعد عن مؤامرة الاطاحة بابن نايف