ضبط صاحب شركة توربدات وربة منزل يهربان مدخرات العاملين المصريين في ليبيا

ضبط صاحب شركة توربدات وربة منزل يهربان مدخرات العاملين المصريين في ليبيا
| بواسطة : Basel Moh | بتاريخ 27 نوفمبر, 2015
المصدر - وكالات

تمكنت الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة من ضبط صاحب شركة توريدات وربة منزل، كونا تشكيلين عصابيين لتجميع أموال العاملين المصريين بدولة ليبيا، وتهريبها عبر منفذ السلوم البري، مقابل فائدة 1%، وبلغ حجم تعاملاتهما خلال أربع سنوات 36 مليون جنيه، تم ضبط المتهمين وتولت النيابة التحقيق.

وكانت المتابعة التي تقوم بها الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة بإشراف اللواء طارق الأعصر مدير الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة قيام مجموعات مترابطة بنشاط البنوك المصرية فى تجميع مدخرات المصريين العاملين بدولة ليبيا، وتسليمها لأهاليهم بمحافظات الصعيد مقابل فائدة قدرها بنسبة 1% وهو مايعد عملًا من أعمال البنوك المصرية والاتجار في النقد الأجنبى بالمخالفة لأحكام قانون البنك المركزي والجهاز المصرفي والنقد، واسفرت تحريات العميد شريف عبد المجيد مدير إدارة مكافحة جرائم غسل الأموال بالتنسيق مع العقيد طارق عيسى مدير إدارة الأموال العامة بالوجه القبلى، أن وراء ذلك النشاط مجموعتين الأولى ضمت عبد الله .ع.ى 30 عامًا، صاحب شركة للمقاولات ومقيم الجيزة “يعمل بدولة ليبيا”، وإسلام .ا.ع 31 عامًا حاصل على بكالوريوس علوم ومقيم دائرة مركز الفشن / بنى سويف ” يعمل بدولة ليبيا”، وإسلام .ا.ع 25 عامًا صاحب شركة للتوريدات العمومية والتصدير ومقيم – البساتين “شقيق الثانى”، عدلى .ح.ف 45 عاما، عامل، ومقيم دائرة مركز مغاغة / المنيا “شريك الأول فى محل ملابس بمدينة بنغازى بدولة ليبيا، حيث إنهم يقومون بتجميع مدخرات المصريين العاملين بدولة ليبيا من خلال الأول والثانى حيث يقوم الثانى بتهريبها من خلال بعض السائقين عبر منفذ السلوم البرى لداخل البلاد وتسليمها للثالث الذى يقوم باستبدالها للعملة المحلية خارج نطاق السوق المصرفية وبأسعار السوق السوداء وتغذية حساب الرابع بالبنك بما يعادلها بالجنيه المصرى، حيث إنه يقوم بدوره بصرفها وتوصيلها لذوي العاملين مقابل عمولة قدرها 1% فضلا عن فارق سعر العملة، ما يعد عملا من أعمال البنوك بالمخالفة للقانون المشار إليه.