وفاة أسطورة الملاكمة الأمريكي محمد علي كلاي

وفاة أسطورة الملاكمة الأمريكي محمد علي كلاي
| بواسطة : Basel Moh | بتاريخ 4 يونيو, 2016

توفي أسطورة الملاكمة الأمريكي محمد علي كلاي عن عمر يناهز 74 عاما.

ونُقل محمد علي الخميس إلى مستشفى في فينيكس بولاية أريزونا بسبب ضيق في التنفس، وهو مصاب بداء الرعاش.

وقالت عائلته إن تشييع الجنازة سيكون في مسقط رأسه لويس فيل كنتاكي.

وكان يطلق على محمد علي لقب “أعظم ملاكم” في التاريخ، وقد هزم سوني ليستون عام 1964 ليفوز بأول لقب عالمي له، ثم أصبح أول ملاكم يحتفظ بلقب الوزن الثقيل ثلاث مرات.

وحصل محمد علي على لقب “رياضي القرن”، الذي تمنحه مجلة سبورتس الأمركية، وعلى لقب “شخصية القرن الرياضية” من بي بي سي.

وفضلا عن مهاراته الفنية وبطولاته على حلبة الملاكمة، تميز، محمد علي، بوصفه شخصية عالمية في الدفاع عن حقوق الإنسان.

وعرف بشغفه بالأدب وكتابة الشعر، وبلطافته وبردوده الطريفة.

وعندما سئل عن الخصال التي يتمنى أن يتذكره الناس بها، قال أتمنى يتذكرني الناس بأنني “الرجل الذي لم يبع شعبه أبدا، وإذا كان ذلك كثيرا علي، فاذكروأ أنني كنت ملاكما متميزا، ولن أغضب إذا نسيتم كم كنت وسيما”.

حياته المهنية


Image captionفي عام 1974، هزم علي الملاكم القوي جورج فورمان ليتربع على عرش الملاكمة في الولايات المتحدة الأمريكية والعالم بأسره

واقتحم محمد علي الملاكمة المحترفة مباشرة بعد الألعاب الأولمبية في روما، وارتقى إلى الوزن الثقيل، ليمتع الجمهور بفنياته وخفته على الحلبة، ولكماته الخاطفة.

وكاد البطل البريطاني، هنري كوبر، أن يوقف مسيرة محمد علي، وهو في أوج عطائه، عندما واجهه في منازلة غير رسمية، في لندن عام 1963.

فقد أسقط كوبر الملاكم الأمريكي أرضا بلكمة باليسرى، ولكن محمد علي قام وفاز بالمنازلة في الجولة الثانية، بعدما أحدث نزيفا في عين كوبر اليسرى، جعلته يترك الملاكمة نهائيا.

وأبهر محمد علي العالم في العام التالي عندما فاز باللقب العالمي للوزن الثقيل وعمره 22 عاما.

فقد تعهد بالفوز على ليستون، الذي لم يسبق له حينها أن خسر أي منازلة، ولكن القليلين صدقوا ما كان يقوله.

فقد خرج ليستون من الحلبة، بعد 6 جولات، خائر القوى، لأنه لم يحتمل ضربات منافسه الشاب الموجعة.

وكان محمد علي، عندما نازل ليستون، ينتمي إلى حركة “أمة الإسلام” التي وضعت أهدافا لها منها تحسين ظروف الأمريكيين من أصول أفريقية في جوانبها الروحية والنفسية والاجتماعية والاقتصادية.

وعكس النهج الاندماجي الذي اتخذه، مارتن لوثر كينغ، في الدفاع عن حقوق الإنسان، دعت “أمة الإسلام” إلى تطوير خاص بالسود، وهو ما جعل الجمهور الأمريكي ينظر إليها بنوع من الريبة.