أميرة سعودية تأمر بضرب وإهانة حرفي فرنسي في شقتها الباريسية

أميرة سعودية تأمر بضرب وإهانة حرفي فرنسي في شقتها الباريسية
| بواسطة : Basel Moh | بتاريخ 12 أكتوبر, 2016

تقدم حرفي فرنسي بشكاية ضد أميرة سعودية كان يجري أعمالا في شقتها الواقعة في أحد أفخم الأحياء الباريسية، بعد أن أشبعه حارسها الشخصي ضربا لساعات . وذلك بسبب اتهامه بتصوير شقة الأميرة لبيعها بعد ذلك إلى الصحافة. وأكد الحرفي أنه تعرض أيضا للإهانة حيث أمره حارسها الشخصي بتقبيل رجلي الأميرة حين كان مقيدا.

فتح تحقيق إثر شكوى تقدم بها عامل حرفي فرنسي كشف أنه تعرض للضرب بناء على أوامر أميرة سعودية كان يجري أعمالا في شقتها في باريس، على ما كشف مصدر قضائي.

وروى الرجل لعناصر الشرطة كيف أبرح ضربا لساعات في مقر إقامة الأميرة السعودية، وفق ما أفاد المصدر القضائي.

وبحسب شهادته التي نقلها مصدر مطلع على هذه المسألة، جاء العامل الحرفي لإجراء أعمال في هذه الشقة الواقعة في جادة فوش الراقية في باريس، والتقط صورة للقاعة التي كان من المفترض إجراء الأعمال فيها، فاتهم بتصوير مشاهد لبيعها لوسائل الإعلام.

وأمرت الأميرة المستاءة، على حد قول صاحب الشكوى، بضرب العامل متوجهة إلى حارس أمن خاص.

وأكد الضحية أنه تعرض لضرب مبرح، خصوصا في الوجه، وللإهانة. وقد أمره حارس الأمن بأن يركع، وهو مقيد اليدين، لتقبيل رجلي الأميرة.

وكلفت الشرطة القضائية في باريس بالتحقيق في هذه القضية لتحديد صحة أحداثها.