بالفيديو لتشييع جثمان الطفل السوري المذبوح في الأردن.. اليكم تفاصيل الجريمة المروعة

بالفيديو لتشييع جثمان الطفل السوري المذبوح في الأردن.. اليكم تفاصيل الجريمة المروعة
| بواسطة : فايز نوف | بتاريخ 9 يوليو, 2017

وأحدثت الجريمة حالة من الصدمة في الأردن، حيث يطالب كثيرون بإعدام القاتل الذي كشفت التحقيقات تفاصيل وملابسات جريمته الشنيعة.

ومساء السبت اصطحبت الأجهزة الأمنية الأردنية القاتل إلى موقع الجريمة في شارع الأردن بالعاصمة عمّان، ليمثل جريمته أمام مدعي عام الجنايات، إلا أن تجمع نحو ألف شخص من سكان المنطقة، مطالبين بإعدام القاتل، حال دون ذلك.

وكان الشاب البالغ من العمر 27 عامًا، وهو من أصحاب السوابق ويعمل في مهنة الصبغ والدهان، اعترف في وقت سابق بقتله للطفل السوري البالغ من العمر 7 أعوام، بعد الاعتداء عليه جنسيًا.

وفي التفاصيل أن الشاب هو جار لعائلة الطفل المغدور، وكان يساعدهم عبر توصيل المعونات لهم، ودهان منزلهم وفق موقع “خبرني”.

وكان الجاني يرافق أبناء عمه في أحد نوادي البلياردو، وعاد إلى منزله في الساعة الواحدة فجرًا، حينما شاهد الطفل السوري يجلس على الطريق.

وعندها سأل الجاني الطفل عما يفعله، فقال الطفل: إنه ينتظر شقيقه ليعودا سويًا للمنزل، فطلب الجاني من الطفل مرافقته لشراء السجائر بحجة أن محل القهوة القريب كان مغلقًا.

وقال له: إنه سيعطيه دينارين، فوافق الطفل على مرافقته، فاصطحبه إلى منزل مهجور في منطقة سفح النزهة- شارع الاردن، وهناك طلب من الطفل نزع ملابسه واعتدى عليه جنسيًا، ثم ضرب رأس الطفل بالحائط ليفقد الطفل وعيه، ثم وجد كوبًا زجاجيًا، وقام بكسره وأخذ قطعة مدببة منه، ونحر الطفل من رقبته ما أدى إلى وفاته على الفور.

بعدها أخذ الجاني القطعة الزجاجية التي قتل بها الطفل، وجرد الطفل من ملابسه خوفًا من التقاط الشرطة لبصماته، وأخذها مغادرًا للموقع من طريق مغاير، وألقى الملابس وقطعة الزجاج في إحدى الحاويات ثم عاد لمنزله.

وفي صباح الجمعة الماضي، ألقى القاتل ملابسه التي كان يرتديها ليلة الجريمة في حاوية النفايات.

وأشارت المصادر ذاتها، إلى أن الأجهزة الأمنية حققت مع القاتل كأحد جيران الضحية، وسألته إن كان شاهد ما يثير الريبة ليلة وقوع الجريمة، ولكن بسبب أجوبته المتناقضة، عادت الأجهزة الأمنية للتحقيق معه مساء الجمعة، وخلال اقتياده لإدارة البحث الجنائي، اعترف بتفاصيل الجريمة، قائلاً: إن ضميره يؤنبه